المتأهب

2014/02/24

هبوب الشمال





تمني.. وبعض التمني جنى
                          بعينيك اقرأ مغزىً ومــعـنى 




أ سحرٌ وما السحر من لـفـتة

                         تضيء الوجود بلمح الـسنا



ولــون الزهــور على شفتيك

                      كصمت النسائم طـل وغـنى

يـردد لـحـن الـحيـاة فـيحـبو
                       غدير الحبور ويسقي الضنى 

تقيم بـهـذي الرياض عيوني
                       فـهلا مـنـحت مـقيـمك أمـنـا 

تنفس صـبح الآوان وأمسى
                       مداه يشير ..وكم قـد تأنـى

مسافة فـوحه,,حتى يـعـود
                    لهمس البداية كنت الـمعنى

تأمَّلْ هبوب الشمال حبيبي
                     على كل بـاب أقــام الـفـنـا 

وكيف نـطـيـر إذا مـا الأثـيـر
                     أسير الحكاية قـيـد الـونـى

يقال تعجلت زهـر الربــيـع
                   فقلت وكيف بقلبي انـثـنى 

وأمـنـت أن لـسر الـحــيـاة
                   مـفاتح منها اليـقيـن دنـى 

تـقـول : عـبـارتـهـا للسماء
                فتمطر عطرا وتروي المنى

فأزرع عمري على راحتيها
              أذرُّ بــقــيـَّـة حَـبِّ الـهـــنـا

لعل السنابل تـصبـو إلــيـه
               وينمو الضياء بذا المنحنى

تبدي السلاما





تمر على الأفلاك ترمي الظلاما

                      فينهار عتم الليل ..تبدي السلاما


دليلها المدى إن لمحة من ضيائها

                        تدلت تقيم الحسن حتى يقاما


أرى نجمتي حيث الدلال إهابها


                           تفوح حياءً تقتفي واحتشاما



بدهشتها طل الحنين بلهفة


                           وأعلن أن الحب ليس حراما



برعشتها إيقاع وجد تعمدت


                   بهمسة رفقٍ ترسم العين ابتساما



تميل للحنٍ والشجيُّ يضمها


                      وما كان إلا غصني المستهاما



من أجل عينيها أودع شقوتي


                       فهل ما ترى سرا يبيح ملاما



نعم فإذا أعلامنا رفة المنى


                        حقيق بنا أن لو نكون يماما



صعودا... لنا في كل ساريةٍ شذا


                   إذا انهملت عاد الوجود خزامى



هناك نرى ما لا يراه متيمٌ


                     ونزرع درب العاشقين غراما



تعالي إليه إنما هي لحظة


                        وننسى أوانا عز فيه وئاما



هبوب عطور ما يفوح معتقا


                   بغابة صدري قد أقمت مقاما



وفيه صلاة الحب تتلى بألفةٍ


                   ويسلبنا الإيماء حتى الكلاما



فهيا إلى حيث السماء تضمنا


                        نعود كأطيافٍ تسوح هيَاما


 — ‏

2014/02/23

رقصة روسية




ولرقصةٍ روسيةٍ 
  
     جمحا

مدَّ الخطا في ظنه

         فلحا

 في خطوتين إلى الوراء...

         سدىً

أين الأمام ..لِما إذاً

     فرحا         

 طاحونة  والريح  
    
عابرة

كل الدوائر .....    
  
قوسها انجرحا

ويحاول الحسناء    

       لفتتها

أن... قبلة للرحمة  
  
     اقترحا 

فات الأوان بلحظة 

        سقطت

أوراق متعته

بها انسفحا

مهما استطال أو استدار      مدىً

ثقب ...الفراغ اختلَّ      وانفتحا 


عصفور بفوهة مدفع




ما من غصونٍ حين مدَّ جناحه

                    حلماً تجرَّح من زجاج المطمع


ما من أوانٍ حيث هجرته بدت

                         لبحيرةٍ وشباكها بالمطلع


أسماكها للزينة انتصبت له

                      طعماً لطيرٍ ماله من مرجع


تتدافع الأشياء والأسماء كم

             قد أرهق التعليل وقت المسرعِ


أوْقِفْ مساحته..اقتفاء إشارة

              حمراء في أفق الأنين الموجع


يا صوتك المشنوق في أحباله

         طار الحمامُ عن الشفاهِ بمخدعي


أفعى الحقولِ تموَجت ألوانها

                   لكأنما أجراسها لم تقرعِ


أين الهواء وأين ماء ضيائنا


           قالوا :تيممْ من رماد الأضلع

حبال السماء



سأبدأ اليوم عند مخفره

قضية أوقفت عند معبره 


وشاعر سلم ال بجعبته 
وصية أحضرت بمحضره

رغم اختلاف الورود يرشقنا
نسائم العطر ما بجوهره 

تأمل الخيل حين تسبقه 
فأبرم العهد في تمحوره

يجادل الضدَّ ما بحفرتـه
حبل النجاة انتفى بمظهره

رسالة أمهلت وما انحرفت
فحوىً قأملى على تجمهره

رهيفُ قيثارةٍ لنا عزفت
فكرا بشعرٍ متى تبحره

أنا وأنت المنى يراوحنا
كل تناهى إلى مبرره

صوتا بصدر الصدى نحاوله
والماء يثنيه عنْ تحجره

إن ذا قصيد بنا يعاقرنا
تأويله صدّ عن تدبّره

ضباب موج علا مراكبنا
نحتاج للشمس في تبخره

مــنارة لـلــضيـاء ثورتــنا
نهج الفدا همَّ في تغيره 

تدنو حبال السما مآزرة
وينتفي الوهم في تحرره

عصفور الرؤى





تـعود لنـا إن المسار عجــيــب


يـــدور بنـا والآتيــات تـريــب


لميس تزيد العمر بعض شبابه
يرق لها علَّ القوافي نسيب

تـميس بأنسام الهوى لــكأنها
بلاسم تسري والعليل يطيب

وعهدي بـها ما قد أباح ترددي
أخــاف قـيودا إن لفيت تُعيب

وإنَّ التي إنْ أقبلتْ بخصالها
تغاوى بها الليل استمرَّ يسيب

غـزته ومـدت بالفــرات غــواية 
على ضفتيه فاستظل ربيب

وهل عادني شوك الورود محبة
ألا فالسؤال اليوم كيف نجيب

فأُطلق عصفور الرؤى متلمسا
عــلامة إشـراقٍ لـنا فنـصيب

حبيبتنا ثكلى الزهور تحملت
قضاء وعـيـدٍ والأوان غـريـب

أغـوص بماء الياسمين تــحرزا 
لكيما أرى وعد السماء يثيب 

ذكرى الشفق



أين السكينة والذكرى من الشفق..
هل يرسم اللون أمواجا على الحدق

ما لي أعـود إلى الإبـحـار في أمــدٍ
.قد أوقد القلب والإحساس بالنسق

وأدت نبضيَ عن قيثارةٍ عزفت
لحن الهوى املا في هدأة الغسق

وساهم الليل أنا أرتاب من حلمي
كم كنت أخشى لقاء النجم بالأفق

لم التفت لوداعٍ خوف سائبة
بالعين تروي مرايانا من الغدق

طال الأنين فضاءاتٍ لها وصلت...
و آل طيري رفيفاً في سما القلق

أذوب آهً على أطياف هائمة.....
كانت رحيقا صفا من موسم الألق

تبددَ العطر في ذا المنحنى عتباَ..
فعدت غصنا بلا زهر على ورقي

هناك تحت ظلال الزيزفون غفت ....
حكاية الطيب بالأنسام والعبق

لما استفاق حنين الأمس بللها ....
دمع النوى ..الم الإحساس بالهدق

لا تسألــيـه إذا ما رف جانــحــه
وحام في لهفة المشتاق للرفق

أو تأسريه على حضن الأنا ...فأنا
حر الجناح ومن كف المدى غبقي

نبيل أحمد زيدان
التوقيع:

الأحياء بالزمن




كَتَمْتُ نَفْسِي فطافت في سما المدن
كيف النجاة وذات العهد في وطني

باتت تحلق ما كانت بأجنحة
حين الهبوبِ.. أضاءت ساحة المذن

كان الحنين على أطراف موعدها
أنى اتجهتُ بدت عيناها .. كالسكن

هبت نفوسٌ من الإيمان نفرتها
أقامت البذل إظهارا على الوهن

فرتلتْ زمرُ الأشهاد فاتحةً
وللربيع حياة الزهر كالهمن

حين ارتقت بدأ الإيحاء يقْرئها
وصف الخلود بآياتٍ كما الجمن

تبدد الحمل منسابا على أمدٍ
قبل التقاء شعاع النور بالهتن

هناك سحر التلاقي وانتماء غدي
لتمّحي عقدة الأبعاد عن منن

بنشوة الأمل المعقود من أزلٍ
وفرحةٍ تمطر الأهداب بالوجن

شآم أهدت لذات النفس رونقها
فاقبلت كضياءٍ هلّ بالعلن

لاتحسبن الذين اليوم قد قتلوا
ماتوا ..ألا فهم ..الأحياء بالزمن

كل الذين مضوا عنا نحبهمو
نهوى اللقاء بهم في واحة الفنن

آلت إلى ربها مرضيَّة رجعت
سارت إلى أمنها باتت بلا حزن

2014/02/22

تدعي











أدعــوة حـبٍ 

أم أتــيــت

 وتــدعي 


  وما حاجـتـي

 فيـما يـزيـد 

تـوجـعـي


زعمت باني 

قد شفيت

 من الهوى 


 فما باله

 يعصي ويسعى

 يمسمعي


أطوع نـفـسي

 مذ أنـاك

 تـمـثـلـت


  ولـكـنَّ قـلبـي

 ما أطـاع 

                                     لـمـرجـعي                                   

ينده الصبح








يـنـده الصـبـح شروق الهدب
غــرد الخـيـر بـذات الــرحـب

تنـثـني الأطياب مـن ضـمتـه
قي شفاه الموسم الملتهب

يرشق الآمـال في لـمستـه 
يوقظ الحلم سليل الـخصـب

مر يـعـدو  بسماء  وهــبــت
رقـة الـوسـم بـجــيـد الأرب

نشوة الضوء سقت ظامئها
سكـر الإلهام نبض الشهب

 أيـنـهـا يـا ورد عـنـا شـردت
أم دليل الغيد عطر السرب 

غابت الآفـاق لما اتــخـذت
مـذهـبا ما له مـن سـبـب

هات شلال الحنين اغتنمي
قـبــلة الماء لـغـصـن العنب

وانتمي في لحظة  واحـدة
لجدور الشام حين التـعـب

نـقطف الغض من روضتــها
وحدة الكل انتـــماء النجب